التخطي إلى المحتوى

عاجل.. كواليس غرفة الملابس .. هنري ميشيل يفاجئ حازم إمام قبل قمة 2007


 


دائمًا ما تشهد غرفة خلع ملابس الأندية العديد من الكواليس التى يتم الكشف عن بعضها، فيما يتبقّى الكثير منها بمثابة أسرار لا يعلم عنها أحد شيئاً، وغالباً ما يكون لهذه الكواليس دور كبير فى العديد من القرارات المهمة التى قد تؤثر فى مستقبل بعض اللاعبين، لأن غرفة ملابس الفرق تُعد “المطبخ” الذى تخرج منه الشرارة الأولى لقرارات مهمة وتعليمات قوية ويكون لها دور كذلك فى تحقيق الانتصارات والصعود إلى منّصة التتويج، كما يكون لها دور كذلك فى استقبال الهزائم وخسارة البطولات، كما تشهد غرفة الملابس مناقشات صاخبة أحياناً ووصلات هزار أحيانا أخرى، لذا سنقدم فى سياق التقرير التالى كواليس بعض ما يحدث فى غرف الملابس بالكرة المصرية.


 


مع اقتراب مباراة القمة بين الأهلي والزمالك في نهائي كأس مصر والمقرر لها 21 يوليو الجارى، وهي المباراة التي لا تزال تحمل حكايات وأسرار بين الجماهير وتظل هذه الذكريات محفورة فى أذهان اللاعبين حتى بعد اعتزالهم كرة القدم، ومن بين المباريات التى لا تُنسى، نهائى كأس مصر بين الأهلى والزمالك عام 2007، والذى ما زال يُصنف كواحد من أمتع مباريات القمة بين القطبين، والذى انتهى بفوز الأحمر أربعة أهداف مقابل ثلاثة للأبيض، وعن كواليس هذه المباراة يقول حازم إمام، أسطورة القلعة البيضاء الأسبق يقول، “شيكابالا كان متألقاً للغاية.. كنت ألعب دور البديل مع الزمالك فى الأوقات الحاسمة لاستغلال قدراتى فى الاحتفاظ بالكرة وإرسال تمريرات بينية لخبرتى فى قراءة الدفاع”، متابعًا، “لهذا كنت أعلم أننى سألعب نصف ساعة فى القمة، لكن فى المحاضرة النهائية وجدت هنري ميشيل المدير الفني للفريق وقتها اخبرني باني سأبدأ المباراة.


 


ولكن ما حدث كان مفاجئًا له حيث يقول، “ما جاء فى عقلى وقتها، قلته للمدرب هنرى ميشيل.. أنا من سيلعب؟ لماذا لن يشارك شيكابالا؟”، مضيفًا، “رد ميشيل بأنه يرانى أفضل فى بداية اللقاء لتدوير الكرة، وحتى يشارك شيكابالا وهو محتفظ بكل طاقته حين تقل طاقة لاعبى وسط الأهلي“.


 


وأضاف حازم إمام، “كان ميشيل يؤمن بأن هذه مفاجأة سارة للأهلى قد تربك حساباته خططيا”، مشددًا على أن “السيناريو سار تماما كما كان يخطط ميشيل، لكن الوقت الإضافى جاء وقتلنا الأهلى بهدف“.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.