التخطي إلى المحتوى

عاجل بالتفاصيل.. التخطيط: إنشاء 56 مُنشأة تضامن اجتماعى فى 51 قرية ضمن مشروعات حياة كريمة


ساهمت مبادرة حياة كريمة في تحقيق العديد من الأهداف وفقا لأهداف التنمية المستدامة، من خلال تنفيذ العديد من المشروعات فى كافة القطاعات كالتعليم والصحة وتوفير مياه نظيفة وإنشاء العديد من الطرق والكبارى وغيرها من المشروعات.


بحيث تعد المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” احد أهم المشروعات القومية تهدف إلى تحسين مستوى المعيشة فى الريف المصرى، من خلال الحد من معدلات الفقر والبطالة وتحسين جودة  الحياة العامة للمواطنين، وتستهدف المبادرة الوصول إلى جميع المناطق الريفية على مدار ثلاث سنوات، بما يمثل 58% من سكان مصر، وقد تم إدراج المبادرة ضمن أفضل الممارسات ومسرعات أهداف التنمية المستدامة على منصة الأمم المتحدة نظرًا لحجمها وأهميتها فى تحقيق رؤية مصر 2030. كما نالت إشادة كبيرة من كافة المؤسسات التنموية علي المستوى الاقليمي والدولي بأعتبارها احد اكبر المشروعات التنموية علي مستوى العالم حيث تستهدف مايقرب من 58 مليون مواطن.


 


وأشارتقرير لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أنه تم صرف حوالى 100 مليار جنيه منذ بدء المرحلة الأولى للمبادرة “خلال العام المالي 21/2022 موزعة على خدمات مياه الشرب والصرف الصحي، الكهرباء، الخدمات الصحية والتعليمية والسكنية، الطرق والكباري، تأهيل وتبطين الترع، وغيرها من الخدمات التي تقدمها المبادرة.


 


وقد نجحت مبادرة حياة كريمة في القضاء على الفقر ويعد الهدف الأول لأهداف التنمية المستدامة، فقد تم الانتهاء من تنفيذ الأعمال الإنشائية لنحو 56 مُنشأة تضامن إجتماعي في 51 قرية، في 24 مركزا.


 


وفيما يتعلق بالهدف الثاني: القضاء التام على الجوع، فقد تم الانتهاء من الأعمال الإنشائية لنحو 134 مركز خدمة زراعية في40 مركز، والهدف الثالث: الصحة الجيدة والرفاه، تم الإنتهاء من الأعمال الإنشائية لنحو  272 وحدة صحية في 42 مركز، كما تم الإنتهاء من الأعمال الإنشائية لعدد 158 نقطة إسعاف في 45 مركزا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.