التخطي إلى المحتوى

عاجل ترجيح مقتل الظواهري بغارة أميركية

انت الان تتابع خبر ترجيح مقتل الظواهري بغارة أميركية والان مع التفاصيل

رياض – احمد صلاح – أعلن مسؤول أميركي رفيع الإثنين، أن الولايات المتحدة نفذت عملية “ناجحة” ضد “هدف هام لتنظيم القاعدة” في أفغانستان، فيما نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول أميركي قوله، إنه من المرجح أن يكون أيمن الظواهري قد لقي حتفه خلال العملية.

وبحسب وكالة “فرانس برس”، فإن المسؤول قال إنه “خلال نهاية الأسبوع، نفذت الولايات المتحدة وفي إطار مكافحة الارهاب عملية ضد هدف هام لتنظيم القاعدة في أفغانستان. العملية كانت ناجحة ولم يسجل وقوع إصابات بين المدنيين”.

ووفق البيت الأبيض من المقرر أن يتحدث الرئيس جو بايدن عبر التلفزيون في وقت لاحق ويدلي بـ”تعليقات حول عملية ناجحة لمكافحة الإرهاب”.

وتأتي هذه الأنباء قبل أسبوع من الذكرى السنوية الأولى لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وتركها البلاد تحت سيطرة حركة “طالبان”.

وكانت حكومة “طالبان”، قد أعلنت مساء الإثنين، أن غارة أميركية بطائرة من دون طيار قد وقعت الأحد في منطقة شيربور وسط العاصمة الأفغانية كابول، مؤكدة أن نتائج تكرار هذه الأمور ستكون وخيمة.

وقال الناطق باسم حكومة “طالبان” ذبيح الله مجاهد، في بيان، إن غارة أميركية استهدفت منزلا في منطقة شيربور، مؤكدا عدم اتضاح طبيعة الهجوم في البداية، قبل كشف الاستخبارات أن الهجوم وقع من قبل طائرة أميركية من دون طيار.

وأضاف مجاهد أنه بغض النظر عن دوافع وأهداف الغارة، إلا أن حكومة “طالبان” تدين هذا العمل بأشد العبارات، وتعتبرها أمرا مخالفا لتوافق الدوحة والقوانين الدولية.

كما أكد مجاهد أن الغارة ليست إلا تكرارا للتجارب الماضية الفاشلة، وأنها تضر بمصلحة أفغانستان، والولايات المتحدة الأميركية، والمنطقة بأسرها.

وخلص بيان مجاهد إلى أن تكرار هذه الأحداث سيقضي على الفرص الموجودة، وستكون نتائجها “وخيمة”.

ولم يبين مجاهد هدف الغارة وهوية مالك المنزل، ولا إن كانت قد وقعت أضرار بشرية، غير أن رئيس الاستخبارات الأفغانية السابق رحمت الله نبيل أكد صباح اليوم، في بيان، أن الهدف كان مسلحي “داعش”.

ووقعت عدة انفجارات غامضة، صباح الإثنين، قرب مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان. وقال بعض سكان المنطقة لوسائل إعلام محلية أن الانفجارات نجمت عن غارات جوية.

وقال نائب الرئيس الأفغاني السابق أمر الله صالح إن الغارات نفذتها طائرات بلا طيار باكستانية على مواقع لمسلحي “طالبان” الباكستانية. ولم تتحدث “طالبان” حتى الآن عن طبيعة الانفجارات في مدينة جلال آباد، شرقي البلاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.