التخطي إلى المحتوى

عاجل العالم اليوم – من الرصد حتى التنفيذ.. مسؤول أميركي يتحدث عن عملية الظواهري

انتم الان تتابعون خبر من الرصد حتى التنفيذ.. مسؤول أميركي يتحدث عن عملية الظواهري من قسم اخبار العالم والان نترككم مع التفاصيل الكاملة

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي كبير، أن الغارة التي أودت بحياة الظواهري جرى تنفيذها يوم السبت، على الساعة التاسعة و48 دقيقة مساءً بتوقيت غرينتش.

وبحسب المصدر، فإن زعيم تنظيم القاعدة خرج إلى شرفة البيت في كابل، فتم قصفه بصاروخين من طراز “هيلفاير”، فيما لم تسفر العملية عن إصابة أفراد عائلته الذين كانوا في البيت بدورهم.

وقال خبراء إن هذا النوع من الصواريخ يتيح دقة أكبر في بلوغ الهدف، بينما يساعد على تفادي ما يعرف بالأضرار الجانبية إلى حد كبير.

وجرى سماع دوي انفجار بعد قصف الظواهري في البيت الواقع بمنطقة “شربور” التي تعد من المناطق الراقية في العاصمة الأفغانية.

وهذه المنطقة المملوكة لوزارة الدفاع الأفغانية من ذي قبل جرى تحويلها منذ سنوات إلى مكان لبناء بيوت فخمة يسكنها كبار المسؤولين في الدولة.

خطة محكمة

وكانت الاستخبارات الأميركية قد رصدت الظواهري في وقت سابق من العام الجاري، ثم ظلت تعكف طيلة أشهر على التحقق من هويته، من خلال رصد تحركاته وسلوكه.

وجرى إخطار مسؤولين أمنيين كبار في الولايات المتحدة، في أبريل الماضي، بوجود الظواهري، في بيت بالعاصمة الأفغانية.

ولم يكن أيمن الظواهري يخرج من المسكن، فيما كان بايدن يتلقى إيجازات استخباراتية مستمرة بشأن زعيم تنظيم القاعدة، على مدى أشهر.

وإثر ذلك، عرضت الاستخبارات خطتها على بايدن، موضحة أنها رتبت طريقة لتفادي سقوط ضحايا مدنيين في الهجوم.

وفي مطلع يوليو الماضي، التقى بايدن بمسؤولي المخابرات، بمن فيهم مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وليام بورنز.

وفي الخامس والعشرين من يوليو الماضي، اجتمع الرئيس الأميركي بكبار مستشاريه وسألهم مرارا عن طريقة التنفيذ وما إذا كانت ستودي بحياة مدنيين، وعندما نصحه المستشارون بمواقف مؤيدة، أعطى الضوء الأخضر لتنفيذ العملية.

وهذه العملية التي أنهت حياة واحد من كبار المطلوبين لدى الولايات المتحدة، هي أول غارة تنفذها الولايات المتحدة في أفغانستان منذ انسحابها من هناك في أغسطس 2021.

نرجو ان نكون قد وفقنا في نقل التفاصيل الكاملة الخاصة بخبر من الرصد حتى التنفيذ.. مسؤول أميركي يتحدث عن عملية الظواهري .. في رعاية الله وحفظة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.