التخطي إلى المحتوى

عاجل تحدث الفنان شريف رمزي عن علاقته ببعض الفنانين، وأبرزهم روبي، حيث كشف أنه كانت تجمع بينهما علاقة حب في بداية طريقهما الفني، وذلك خلال استضافته في برنامج “سابع سما” الذي تقدمه الإعلامية راغدة شلهوب ومن المقرر عرضه على قناة النهار. وقال شريف رمزي عن علاقته بالفنان أحمد فهمي: إنه صديق، والبعض يقول إن هناك مشكلات بيننا، ولكن لا يوجد ذلك. وتابع شريف رمزي عن محمد السبكي: أنه لا يوجد خلاف بينهما، ولكن ما حدث حينما تحدث عن والده كان لا بد أن يرد؛ دفاعا عنه، وبشراسة، لافتا إلى أن السبكي اعترف بخطأه، واعتذر لوالده، وقبَّل رأسه، وكان هناك قرار بوقفه من غرفة صناعة السينما، ولكن تسامح والده في ذلك. وعن علاقة شريف رمزي، بـ كريم السبكي؛ قال إنه من الأشخاص القريبين إلى قلبه، ولا يوجد أي خلاف بينهما ومن جانب أخر تحدث عن روبي، مشيرا إلى أنه يعشقها كثيرا، وهي من الأشخاص القريبين له، حيث كانت هناك علاقة حب بينهما في بداية طريقهما، ووالده لم يرفض زواجه منها. وعن الفنانة هند صبري وحقيقة زواجه منها، أكد بأنه لم تجمعهما علاقة عاطفية، وهي صديقة مقربة جدا بالنسبة له، وتشاركا في فيلم: حالة حب.

حكى الفنان أنور وجدي عن تعرضه لموقف محرج في بداياته وظل هذا الحدث عالقاً في ذاكرته، حتى أنه كتب عنه مقالاً تحت عنوان ” النار فى قلبى”.

 

أنور وجدى قال إنه كان مع عدد من أصدقائه يسهر فى حفلة راقصة، ووقعت عيناه على فتاة جميلة وجدها تنظر إليه فأعجب بها، ونهض ليدعوها للرقص معه، فاستجابت الفتاة.

 

ورقص معها وتعلق بها وازداد إعجابه بها، وبعد انتهاء الرقصة عاد إلى أصدقائه ليحكى لهم عن جمال الفتاة وورقتها فى الحديث معه، ثم طلبها لرقصة أخرى فاستجابت، وتواعدا أن يلتقيا فى هذا المكان باليوم التالى.

 

وتكرر ما حدث من رقص وإعجاب فى الليلة الثانية حتى نصحه أصدقائه أن يتقدم للفتاة ويعرض عليها الزواج.

 

وبالفعل اثناء الرقص تحدث أنور وجدى مع الفتاة فى موضوع الزوج، ولكن وجهه تغير وعاد حزيناً مصدوماً إلى مائدة اصدقائه، فظلوا يسألونه عما حدث.

 

أصدقاء أنور وجدي سألوه إن كانت الفتاة رفضت عرضه بالزواج ، فأجاب بالنفى، فسألوه هل اكتشفت أنها متزوجة، فأجاب بالنفي أيضا، فقال له ثالث :”متتكسفش هى رفضت علشان حالتك المادية مش ولا بد”، فأجاب بالنفى أيضا، وطلب منهم مغادرة المكان. 

 

وبعد أن خرجوا قال لهم :”انتوا عارفين سيرك عمار؟ “، فأجابوا: “أيوة اتفرجنا عليه أكتر من مرة “، فقال لهم انور وجدى :” فى هناك بنات حلوين خالص، مظبوط”، فاجاب أصدقائه:”مظبوط جداً”، وأضاف :”وكمان فى شباب فى منته الرشاقة والجمال؟”، فأجاب اصدقائه:”ده صحيح”.

 

وصُدم أصدقائه حين أخبرهم أنور بأن حبيبته التى رقص معها وعرض عليها الزواج كانت أحد هؤلاء الشباب الذين يعملون بهلونات فى سيرك عمار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.