التخطي إلى المحتوى


استعرض الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة المستشار محمد عبد الوهاب، خلال لقائه، في ثاني أيام زيارته إلى دولة قطر، رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر الشيخ خليفة بن جاسم آل ثان، وعددا من أعضاء الغرفة، خريطة مصر الاستثمارية، التي تضم أكثر من 2600 فرصة استثمارية.


 


ودعا رئيس الهيئة، رئيس الغرفة وأعضاءها لزيارة مصر؛ للتعرف أكثر على الفرص الاستثمارية المناسبة لتوجهاتهم على أرض الواقع، وذلك ضمن خطة واضحة لتعميق التعاون الاستثماري بين البلدين، ومضاعفة قيمة الاستثمارات القطرية في مصر.


 


كما شهد اللقاء استعراض أبرز مستجدات مناخ الاستثمار في مصر، وأهم المؤشرات الاقتصادية التي تظهر نجاح الحكومة في تحقيق معدلات نمو إيجابية، وفي مقدمتها تصدر مصر قائمة الدول المستقبلة للاستثمار في إفريقيا، رغم الصعوبات التي يمر بها الاقتصاد العالمي، والتي نجم عنها تباطؤ حركة تدفق الاستثمارات عالمياً، فضلاً عن توعية أعضاء الغرفة القطرية بجهود الحكومة المصرية في تسهيل عمليات تأسيس وتشغيل الشركات، وتنفيذ مشروعاتها الاستثمارية وفقاً لأطر زمنية محددة.


 


من جانبه، أكد رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر، اهتمام المستثمرين القطريين بدراسة أنسب الفرص لتوجيه استثماراتهم إلى مصر، مُشيداً بالإجراءات التي اتخذتها مصر لمواجهة تداعيات أزمة كورونا، والأزمات العالمية الحالية، معرباً عن جاذبية وتنافسية الاقتصاد المصري، وتنوع الفرص المتاحة أمام المستثمرين، كما أبدى ممثلو الغرفة حرصهم على الاستثمار في مصر، ودراسة الفرص الاستثمارية التي تم عرضها.


 


وعلى الصعيد نفسه.. التقى الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، برؤساء كُبرى شركات التطوير العقاري القطرية؛ للترويج لأهم المشروعات العقارية، حيث التقى الرئيس التنفيذي لشركة “ديار” القطرية عبد الله بن حمد العطية؛ لبحث استثمارات الشركة في مصر، والخطط المستقبلية للتوسع في أنشطتها العقارية.


 


وأوضح “العطية” أن الشركة قامت بإطلاق المرحلة الأولى لمشروع “سيتى جيت” بمنطقة شرق القاهرة، والذي يقدم أكثر من 24 ألف وحدة سكنية متنوعة.


 


كما تطرق اللقاء لمتابعة سير عمل بعض مشروعات الشركة في مصر، والتي حققت نجاحا كبيرا خلال الفترة الماضية، ومنها مشروع “نيو جيزة” على مساحة 1500 فدان بمنطقة غرب القاهرة، وفندق “سانت ريجيس” والذي يشمل 515 وحدة فندقية، بالإضافة إلى مناقشة خطط الشركة لزيادة استثماراتها في مصر من خلال تنفيذ مشروعات سياحية بمدينتي الغردقة وشرم الشيخ، حيث تقدم الهيئة كافة سبل الدعم للشركة لتنفيذ مشروعاتها التوسعية في مصر وتذليل أي تحديات لها.


 


في السياق ذاته.. اجتمع الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة برئيس مجلس إدارة مجموعة الخياط القابضة رامز الخياط، والتي تُعد إحدى الشركات الرائدة في البناء وتطوير العقارات المدنية والصناعية والسكنية والتجارية، والتي قامت مؤخراً بالاستحواذ على حصة في شركة جهينة، وقد أبدى رئيس الشركة القطرية اهتمامه بالاستثمار في مصر بمجالات الرعاية الصحية، والزراعة، والسياحة، وتجارة التجزئة.


 


كما اجتمع المستشار محمد عبد الوهاب، مع رئيس شركة أزدان القابضة ثانى بن عبد الله آل ثاني، والتي تعتبر من كبرى شركات التطوير العقاري بمنطقة الخليج من حيث القيمة السوقية، وتتركز أنشطتها الرئيسية في تطوير الوحدات العقارية السكنية، والتجارية، وإدارة الفنادق، ومراكز التسوق، وقد أعلنت الشركة القطرية عن رغبتها في الاستثمار في مصر، من خلال إقامة عدد من المنشآت الفندقية، وتقديم بعض الخدمات المصرفية، وقد تم الاتفاق على قيام وفد من الشركة بزيارة مصر قريبا؛ لدراسة السوق المصرية، والاطلاع على أهم الفرص الاستثمارية محل اهتمام الشركة.


 


وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة- خلال لقاءاته بشركات التطوير العقاري القطرية- أن الحكومة المصرية اتخذت خطوات جادة في دعم المستثمرين وتذليل كافة تحديات الاستثمار خلال السنوات الماضية، كان آخرها إنشاء وحدة لحل مشاكل المستثمرين تحت الإشراف المباشر لرئيس مجلس الوزراء، لافتأً إلى أن عامل الجذب الرئيسي للمشروعات الجديدة هو نجاح واستمرارية المشروعات القائمة، ودعا عبد الوهاب المطورين العقاريين القطريين للمشاركة في المشروعات القومية الكُبرى، خاصة بالعاصمة الإدارية، ومدينة العلمين الجديدة، للاستفادة من النمو المُستقبلي المُتوقع لهذه المشروعات.


 


كما واصل المستشار محمد عبد الوهاب اجتماعاته مع الشركات القطرية المًهتمة بتنفيذ استثمارات جديدة في مصر، والتي شملت كلا من مجموعة الفردان، والتي تتوسع أنشطتها لتتضمن قطاع المجوهرات، والتطوير العقاري، والضيافة، والرعاية الصحية، والسيارات، والخدمات البحرية والمالية، وتدرس إقامة فندق سياحي في مصر، وكذا شركة قطر كوول، والتي ترغب في إقامة مشروع تبريد مركزي بالعاصمة الإدارية الجديدة، وشركة “just real estates”، حيث تدرس إقامة شركة لتصدير الغاز وإنتاج الكهرباء، ومشروع لإعادة تدوير المخلفات، وشركة “prosperous alliance”، والتي تهتم بتنفيذ مشروعات في مجالات الخدمات اللوجستية، والموانئ، والصناعات الغذائية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.