التخطي إلى المحتوى

عاجل بالتفاصيل.. المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة: ندعم مصر فى تعبئة التمويل المناخى

شارك المهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذى للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC) والرئيس التنفيذي بالإنابة للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص (ICD)، أعضاء مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، فى منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى فى نسخته الثانية والذى يتم تنظيمه فى العاصمة الإدارية الجديدة بجمهورية مصر العربية تحت رعاية فخامة الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى، وبمشاركة دولية رفيعة المستوى من رؤساء مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية ومسئولى الأمم المتحدة إلى جانب وزراء الاقتصاد والمالية والبيئة الأفارقة.


 


وشارك “سنبل” فى مائدة مستديرة رفيعة المستوى حول المنصة الوطنية للمشروعات الخضراء “برنامج نوفى” والمرتبطة بمشروعات المياه والغذاء والطاقة، بمشاركة عدد من مؤسسات التمويل الدولية والقطاع الخاص حيث تم مناقشة تعبئة التمويل المناخى.


 


وتعليقا علي مشاركته، أشاد “سنبل” بالمنصة الوطنية للمشروعات الخضراء “نوفى” والتى أطلقتها وزارة التعاون الدولى في مصر لحشد التمويل للمشروعات التنموية الخضراء، مشيرا إلى أن المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص حريصتان على لعب دور هام من خلال التجارة الدولية والاستثمار لدعم مصر وكافة الدول الأعضاء فى تعبئة التمويل المناخى للمشروعات الخضراء.


وأكد “سنبل” أن المؤسسة تعمل حاليا على تحديد اتجاهها الاستراتيجي بشأن تغير المناخ لتطوير أطر عمل خاصة بها وتحديد أهدافها للتمويل الصديق للمناخ والتدخلات المتعلقة بالتجارة، معربا عن ترحيبه ببرنامج نوفى NWFE وتطلعه لمواصلة دعم برامج الحكومة المصرية.


 


ولفت إلى أن أحدث تقرير عن فجوة التكيف مع المناخ لعام 2021 كشف عن أن احتياجات التكيف من البلدان النامية تتراوح ما بين 140 إلى 300 مليار دولار أمريكي سنويًا بحلول عام 2030، وقد تصل تكاليف التكيف مع المناخ من 280 مليار دولار أمريكي إلى 500 مليار دولار أمريكي سنويًا بحلول عام 2050 للبلدان النامية وحدها، وهذا يعني أن مستوى تمويل التكيف مع المناخ الذي قدمته بنوك التنمية متعددة الأطراف، والذي قُدر في عام 2020 بنحو 16.1 مليار دولار أمريكي أو 24٪ من إجمالي تمويل المناخ، بعيد عن أن يكون كافياً لتلبية احتياجات التكيف مع المناخ في البلدان الأعضاء، لذلك ستحتاج البلدان النامية إلى التدفق المتزايد لتمويل التكيف مع المناخ ودعم طويل الأجل من شركاء التنمية لإعطاء الأولوية للاستثمارات الإنمائية الخضراء والمرنة للمناخ.


 


وأوضح أن إحدى الميزات النسبية للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة هى قدرتها على حشد القطاع الخاص وشركائها من المؤسسات التنموية لتمويل التجارة الخضراء والمستدامة إلى جانب قدرتها على تقديم المساعدة الفنية والخدمات الاستشارية المتعلقة بالتجارة للدول الأعضاء فيما يتعلق بالتمويل المناخي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.