التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور سمير عارف رئيس جمعية مستثمري العاشر من رمضان، إن خامات الإنتاج للصناعة المصرية متوفرة لدى أغلب القطاعات حاليًا في ظل الاهتمام الحكومي الكبير بملف الصناعة الوطنية، والتعامل الجدي مع المشكلات والعوائق التي تواجه المصانع، مشيرا إلى أن قرار العودة للعمل بمستندات التحصيل كان بمثابة نجاة للقطاعات الإنتاجية.

وأضاف “عارف” في تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن المرحلة القادمة تتطلب مزيد من الاهتمام بالصناعات المحلية التي تملك قيمة مضافة كبيرة، والتي يجب أن لا تتعطل أبدا عن الإنتاج تحت أي ظرف، وهذا ما تسعى له الحكومة،لأنها تدرك أهمية الصناعة في توفير آلاف من فرص العمل سنويًا، كما أنها تساهم بأكثر من 30 مليار دولار في حصيلة الصادرات.

وأوضح سمير عارف، أنه بعد قرارات البنك المركزي بالعمل بالاعتمادات المستندية في مارس الماضي تعرضت المصانع لعوائق في توافر الخامات، لكن الأمور حاليا تحست كثيراً في ظل توافر خامات الإنتاج، التي تضمن استمرار العمل في المصانع بالطاقات التي تلبي احتياجات السوق المحلي وتتيح الإنتاج للتصدير.

وأشار إلى أن القطاع الصناعي في العالم تعرض لأزمة كبيرة خلال تداعيات فيروس كورونا، لكن القرارات الرشيدة التي اتخذتها الحكومة بتوجيهات من السيد رئيس الجمهورية ساهمت بصورة كبيرة في تعافي القطاع.

وتابع ، أن الصناعة الوطنية كانت حريصة على عدم التوقف تحت أي ظرف من الظروف، من خلال فتح قنوات اتصال دائمة مع الحكومة ممثلة في وزارة الصناعة والتجارة وكافة الجهات ذات الصلة لتسهيل عمل الصناعة خلال فترة أزمة كورونا وما بعدها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.