التخطي إلى المحتوى

عاجل المستوطنون يقتحمون الأقصى وينصبون خياماً في الخليل

حمدي عبدالله – القاهرة في الخميس 8 سبتمبر 2022 01:24 مساءً – شن مستوطنون اعتداءات على الفلسطينيين وممتلكاتهم في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، فيما يواصل متطرفون آخرون اقتحام المسجد الأقصى المبارك، بالتزامن مع قيام الاحتلال بالتوغل في المناطق الشرقية لقطاع غزة.

واقتحم العشرات من المستوطنين، اليوم الخميس، قرية بيرين جنوب شرق الخليل، واعتدوا على أراضي الفلسطينيين ونصبوا خيامهم فيها، تمهيدا لمصادرتها لصالح عمليات التوسع الاستيطاني.

وقال رئيس مجلس قروي “بيرين” فريد برقان، إن العشرات من مستوطني “سوسيا، وبني حيفر، وكريات أربع”، اقتحموا تحت حماية قوات الاحتلال، أراضي الفلسطينيين في قرية بيرين، ونصبوا 5 خيام ورفعوا أعلام الاحتلال ولافتات كتب عليها شعارات عنصرية، على أرض تعود لعائلة برقان، تمهيدا للاستيلاء عليها وإقامة بؤرة استيطانية جديدة هناك.

وأضاف أن قوات الاحتلال قامت بتصوير عدد من المنازل والمنشآت الزراعية في تلك المنطقة تعود لعائلتي برقان والزغير.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال والمستوطنين يحاولون منذ عدة سنوات السيطرة على ما يقارب 442 دونما من أراضي القرية، بذريعة أنها “أملاك دولة”، مؤكدا زيف هذه الادعاءات، وأن تلك الأراضي هي أملاك خاصة لأهالي القرية، وأنهم يملكون كافة الأوراق القانونية التي تثبت ذلك.

اقتحام الأقصى

وفي مدينة القدس، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، المسجد الأقصى، من باب المغاربة، بحماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة، إن مجموعات متتالية من المستوطنين اقتحمت منذ الصباح، المسجد الأقصى، ونظمت جولات استفزازية في ساحاته، وتلقت شروحات عن “الهيكل” المزعوم.

وأوضحت أن المستوطنين قاموا بأداء طقوس تلمودية في منطقة باب الرحمة شرقي الأقصى تحت حماية مشددة من شرطة الاحتلال، في الوقت الذي واصلت فيه قوات الاحتلال فرض قيود مشددة على الفلسطينيين والمصلين في القدس.

وفي السياق ذاته، انطلقت عدة دعوات مقدسية صادرة عن هيئات ومنظمات شبابية وفصائلية للرباط في المسجد الأقصى وشد الرحال إليه للدفاع عنه في وجه المخططات الاستيطانية التي تعمل على تنفيذها جماعات صهيونية متطرفة بدعم كامل من حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وتستعد “جماعات الهيكل” المزعوم لتنفيذ سلسلة من البرامج التهويدية واقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، بمناسبة موسم الأعياد اليهودية الذي يبدأ بتاريخ 26 سبتمبر/أيلول الجاري، ويستمر حتى أكتوبر/تشرين الأول القادم.

ومن المتوقع أن تشهد الفترة القادمة تحريضا كبيرا من الجماعات الصهيونية، وعدوانا على المسجد الأقصى، تمهيدا لتقسيمة زمانيا ومكانيا.

توغل عسكري

وفي قطاع غزة، توغل عدد من الآليات العسكرية الإسرائيلية، المناطق الحدودية الشرقية لمحافظة غزة، شرعت بأعمال التجريف والتمشيط.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية، إن أكثر من 8 جرافات وآليات عسكرية إسرائيلية، تساندها طائرات مسيرة بدون طيار، توغلت شرق بلدة (جحر الديك) جنوب شرق غزة، منطلقة من موقع ما يسمى “ناحل عوز” العسكري، وقامت بأعمال تجريف وتخريب في أراض زراعية قريبة من السياج الحدودي الفاصل.

وتتعمد قوات الاحتلال بشكل شبه يومي التوغل في المناطق الحدودية الشرقية والشمالية لقطاع غزة، وتشرع بأعمال التجريف في أراضي الفلسطينيين كما تقوم بعمليات إطلاق النار لمنع المزارعين من مزاولة عملهم في أراضيهم الزراعية، كما هو الحال مع الصيادين الذين يواجهون مخاطر وتحديات جمة بفعل الملاحقة الإسرائيلية في عرض البحر.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، أعلنت عن استشهاد الشاب هيثم هاني مبارك (17 عاما) برصاص جيش الاحتلال على مدخل بيتين بمحافظة رام الله والبيرة فجر اليوم الخميس.

وزعم المتحدث باسم جيش الاحتلال، أن “أحد الشبان هاجم مشتبه به جنديًا إسرائيليًا بمطرقة، ورد الجندي بإطلاق النار على المشتبه وقتله، وإصابة الجندي في وجهه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.