التخطي إلى المحتوى

عاجل وفاة الملكة إليزابيث.. خمس صدمات فى حياة «صاحبة التاج»

جدة – نرمين السيد – عاشت الملكة إليزابيث حياة طويلة عريضة، بدأتها من ولادتها فى لندن سنة 1926، لتستمر أكثر من 96 عاما، إلا أن فى تلك الحياة التى كانت أشبه بكتاب تاريخ طويل ومتكامل، بعض النكبات التى أثرت على صاحبة التاج نفسيا وسياسيا، بل واجتماعيا أيضا.

الصدمة الأولى: وفاة والدها

صارت الملكة إليزابيث وريثة للعرش بعد أن ارتقى والدها، جورج السادس، عرش بريطانيا بعدما تنازل له شقيقه إدوارد الثامن عنه فى 1936، فى هذا الوقت شعرت إليزابيث بضرورة دخولها إلى معترك الواجبات العامة، فانضمت أثناء الحرب العالمية الثانية للعمل فى الخدمة الإقليمية الاحتياطية، محتمية بقوة والدها، إلا أن إصابته بسرطان الرئة ووفاته عن عمر يناهز 56 سنة يعتبر من أشد نكبات حياتها، فقد وضعها فى وضع حرج للغاية، فلم يكن هناك بد لها أن تكون ملكة وهى فى عمر الـ 26 عاما.

الصدمة الثانية: ما فعلته ديانا بالأسرة

كان خبر انتشار علاقة الأميرة ديانا برجل الأعمال المصرى دودى الفايد بمثابة الزلزال الذى هز عرش المملكة البريطانية، حيث كانت ديانا زوجة لابنها الأمير تشارلز، أما الزلزال الأكبر فكان رحيل ديانا بهذه الطريقة البشعة فى حادث بباريس، سنة 1997، حيث وجه الكثيرون لها وللأسرة اتهامات كبيرة، لكنها واجهت كل الاتهامات والتحديات الأخرى برباطة جأش وقوة وذكاء.

الملكة إليزابيث

الصدمة الثالثة: أزمة أندرو

أزمة الابن الثانى لإليزابيث، أندرو، فى أمريكا كانت صدمة كبيرة للملكة، حيث تقدمت سيدة أمريكية بشكوى ضده فى نيويورك تتهمه فيها بالاعتداء الجنسى عليها حين كانت قاصرا، وهو ما أدى بالملكة على الموافقة على سحب الرتب والألقاب العسكرية والرعاية الملكية من ابنها فى يناير 2022.

الملكة إليزابيث

الصدمة الرابعة: وفاة زوجها فيليب

رغم توتر العلاقة بين الملكة إليزابيث وزوجها فيليب فى بداية حياتهما إلا أن الرحلة التى رافق فيها الزوج زوجته كانت طويلة بما يكفى أن تستحيل حياة أحدهما من دون الآخر.

فى 2021 أعلن عن وفاة فيليب عن عمر ناهز الـ 99 عاما، وأشار تقرير وفاته إلى عدم وجود مرض أو إصابة أخرى يمكن تحديدها ساهمت فى الوفاة، بما فى ذلك حالة القلب التى أجبرته على الخضوع لعملية جراحية قبل أسابيع فقط من وفاته.

الملكة إليزابيث وفيليب

الصدمة الخامسة: تنحى الحفيد هارى

فى يناير من العام 2020، عاد الأمير هارى وزوجته ميجان ماركل إلى المملكة المتحدة من إجازة فى كندا وأعلنا أنهما سيتراجعان عن دورهما كعضوين بارزين فى العائلة المالكة، وأنهما سيوازنان وقتهما بين المملكة المتحدة وأمريكا الشمالية، فيما أكد بيان صادر عن القصر أن الدوق والدوقة سيحصلان على الاستقلال المالى ولن يمثلا المملكة بعد الآن، وهى الصدمة التى كانت قوية للغاية فى حياة إليزابيث.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر وفاة الملكة إليزابيث.. خمس صدمات فى حياة «صاحبة التاج» على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.