التخطي إلى المحتوى

عاجل.. كلاكيت ثالث مرة.. يانكون يستعد للعودة لتدريب حراس الأهلي


يستعد البلجيكي ميشيل يانكون، مدرب حراس المرمى السابق بالأهلي والمشرف على تدريب حُراس مرمى فرق قطاع الناشئين بالنادي، للعودة للفريق الأول لكرة القدم في جهاز السويسري مارسيل كولر المدرب الجديد للأهلي.


 


وأعلن الأهلي أول أمس، الجمعة، التعاقد مع مارسيل كولر المدرب السابق لمنتخب النمسا وعدة أندية سويسرية حيث سيقود المارد الأحمر لمدة موسمين.


 


وعمل يانكون في الفريق الأول مع السويسري رينيه فايلر ثم واصل العمل في جهاز الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني قبل أن يُقرر مجلس الإدارة تكليف يانكون بالإشراف على حُراس مرمى قطاع الناشئين بعد تولّى البرتغالي ريكاردو سواريز مديرا فنيا للفريق، لكن بعد توجيه الشكر للمدرب البرتغالي، بات يانكون يُمني النفس بالعودة للفريق الأول وهو ما سيتحدد خلال الساعات المقبلة بنسبة كبيرة.


 


في وقت سابق، قال يانكون: أصبحت جزءا من أسرة النادى الأهلى، ولا يمكن أن أنسى الجماهير التى منحتنى كل شيء خلال الفترة الماضية.


 


وأضاف ميشيل يانكون، فى مداخلة بالفيديو مع الإعلامى إبراهيم فايق فى برنامج “جمهور التالتة” المذاع على قناة أون تايم سبورتس 2: علاقتى قوية جدا بمحمد الشناوى وعلى لطفى ومصطفى شوبير وما زالت مستمرة، وأنا فخور بالتعامل معهم، والأهلى لا يحتاج لحراس مرمى جدد، ويمتلك حراسا كبارا، سواء فى الفريق الأول أو الناشئين على أعلى مستوى”.


 


وعن مصطفى شوبير، قال: “مصطفى شوبير حارس مميز وذكى وجاد جدا ومتشوق للعب وبالفعل هو حارس مميز وفى يوم من الأيام سيصل إلى أن يكون الحارس الأول ولديه هدف يريد تحقيقه، مثله مثل باقى اللاعبين الذين يحلمون بالمستقبل ولديهم الطموح لتنفيذ أحلامه فى المستقبل”.


 


وتابع: “بقاء شوبير فى الأهلى أو الخروج للإعارة خياران جيدان، فالأهلى فى حاجة لمثل هذه الحراس، وكذلك هو يحتاج إلى اللعب باستمرار لكى يصل إلى الفورمة العالية التى يتمناها، فكلا الخيارين جيدان ولكن هو قراره لأنه يلعب فى نادى كبير”.


 


وعن مستوى الشناوى، قال: “محمد الشناوى سيبقى هو الشناوى أفضل حارس فى أفريقيا وله مكانته الثابتة فى الأهلى والمنتخب، ولكن كل لاعب يمر بمراحل انخفاض مستوى أو الكبوات، وهذا لا يؤثر على مكانته؛ لأنه لاعب جاد جدا ومستواه مميز ولا خلاف عليه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.