التخطي إلى المحتوى

ارتبط الديك بالدولة الفرنسية لأن المعادين لفرنسا استخدموه كرمز للسخرية منهم، وعلى الرغم من ذلك تمسك الفرنسيون بالديك كرمز للعناد ورفض الهزيمة التي يتصف بها هذا الطائر.

وتعود القصة إلى عصور ما قبل الميلاد، فيقال في إحدى الروايات، إن الديك كان يعتبر رمزا دينيا في فرنسا، فمع مرور الزمن ارتبط الديك بالثقافة الفرنسية، وأصبح رمزًا دينيًا بعدما اعتبرته الكنيسة الكاثوليكية رمزًا يتعلق بعودة المسيح، وعلامة على بزوغ الفجر بعد الظلام، ومع تراجع دور الكنيسة تراجع استخدام الرمز، ولكنه عاد بقوة مع قيام الثورة الفرنسية نهاية القرن الثامن عشر، حيث اتخذته الدولة الفرنسية كرمز لعلمها ودلالة على حدوث التطور والنهضة.

واعتبر منذ ذلك الوقت رمزًا للهوية الفرنسية، وشعارًا غير رسميًا للفرنسيين، وفي نهاية القرن التاسع عشر وبداية العشرين، تمت طباعة شكله على القطع النقدية الذهبية، ومن ثم اتخذه الاتحاد الفرنسي لكرة القدم كشعار له منذ عام 1908 وحتى اليوم.

تأسس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم في عام 1919، وانضم إلى الفيفا في العام 1904، ويلعب المنتخب الفرنسي مبارياته الرسمية على ملعب فرنسا في ضاحية سان دوني بالعاصمة باريس، والذي يتسع لـ81,338 متفرج.

كانت أول مباراة دولية لفرنسا في عام 1904 وتعادلت فيها مع منتخب بلجيكا 3-3، بينما كان أكبر فوز لها كان في عام 1995 على منتخب أذربيجان 10-0، وأقسى خسارة عام 1908 على يد منتخب الدنمارك 1-17.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.