التخطي إلى المحتوى

أوابك: إيجاد سوق نفطية متوازنة أمراً ضرورياً لتحفيز الدول العربية لزيادة استثماراتها في الطاقة

حضر علي سبت بن سبت حفل إطلاق التقرير الاقتصادي العربي الموحد لعام 2021 في مقر جامعة الدول العربية، وذلك في إطار تعزيز التعاون بين منظمة أوابك والمؤسسات والمنظمات العربية الاخرى.

وفي سياق كلمته في الجلسة الافتتاحية أشار بن سبت الى حرص المنظمة الشديد منذ إنشائها عام 1968،بصفتها الجهة العربية الوحيدة المهتمة بشؤون الطاقة في العالم العربي، على أن تكون من ضِمن المؤسسات المُشاركة في إعداد هذا التقرير، حيث انضمت المنظمة لهذا الجهد المشترك منذ العدد الثالث للتقرير والذي صدر في عام 1982، وذلك بتوليها مهام إعداد الفصل الخامس منه والذي يتعلق بقطاع الطاقة الذي يُعد حجر الزاوية لعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية العربية.

وأضاف بن سبت أن الدور المحوري الذي تتمتع به الدول العربية في اسواق النفط والغاز العالمية في الوقت الحاضر يتطلب منها بذل مزيد من الجهد نحو مقابلة الاستهلاك العربي والعالمي المتزايد من مصادر الطاقة التي تعد المحرك الرئيسي لنمو تلك الاقتصادات، وبات من الواضح أن التقلبات في أسواق الطاقة وعدم استقرارها أياً كان مصدرُها وأسبابُها تؤثر على إنتاج وصادرات وعوائد النفط والغاز وحجم وأنماط الاستثمار في الانتاج مما يؤثر بالتالي على استراتيجيات التنويع الاقتصادي وأساليب إدارة الإيرادات النفطية والغازية في دولنا العربية المنتجة للنفط والغاز.

واختتم بن سبت كلمته بالاشارة الى أن إيجاد سوق نفطية متوازنة ومستقرة تلبى تطلعات المنتجين والمستهلكين والمستثمرين على حد سواء يعتبر أمراً ضرورياً لتحفيز الدول العربية المنتجة والمصدرة لزيادة استثماراتها في قطاع الطاقة، إذ يجب أن يكون هناك ضمان للطلب العالمي على الطاقة في المدى المتوسط والبعيد لتبرير الاستثمارات الضخمة في قطاع الطاقة، نظرا لكلفتها المالية الباهظة. وعندما نتحدث عن مبدأ أمن الطاقة العالمي فإننا نرى أهمية أن يشمل مبدأ ضمان الطلب العالمي على الطاقة مقابل مبدأ ضمان إمدادات الطاقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.