التخطي إلى المحتوى

كشف عاطف مبروك نائب رئيس النادي المصري، تفاصيل جلسات التفاوض التي شهدتها الأيام الماضية مع التونسي معين الشعباني مدرب الفريق السابق، وذلك لفسخ التعاقد بالتراضي.

وقال مبروك في تصريحات إذاعية: مستغرب من موقف الشعباني مع الإدارة كان من المفترض أن ننهي الأمر بشياكة كما بدأناها، وكنا متمسكون به وبدليل مد تعاقده للموسم المقبل، ولكن لسوء النتائج وتراجعها في أخر 7 مباريات لم نحقق أي فوز بعد الخروج من الكونفدرالية، منحنا الشعباني الفرصة كاملة ولا يمكن أن يصبر نادي على هذه النتائج.

أضاف نائب رئيس المصري: الشعباني قاد المصري في 20 مباراة لم يحصد إلا 20 نقطة ووضعنا في موقف صعب وعطل الخطة التي كنا وضعناها للفريق، من قبل مباراة سموحة كان الشعباني طلب منا إنهاء العلاقة ولكننا منحناه الفرصة وجددنا الثقة حتى قبل مباراة بيراميدز.

واصل: الشعباني عرف أن مفيش حظ ومش ماشية معاه وكان يجب أن يعتذر لمجلس الإدارة والجماهير، الأمور مازالت “مواربة” معين بعد مباراة بيراميدز رغم اتفاقنا معاه على عقد جلسة لفسخ التعاقد بحب واحترام، فجئنا أنه حجز على طائرة الثامنة صباحا وسافر إلى تونس.

واختتم متحدثاً عن العرض الأخير الذي قدمه المصري للشعباني: جلسنا معه بعد عودته وقدمنا العرض لفسخ التعاقد، كنا منحناه مقدم عقد وقت التقدر أكثر من 500 ألف دولار من أصل 600 ألف دولار وأخبرناه أن المتبقي له لدى النادي مبلغ 40 ألف دولار فقط، ولكنه رفض لأنه كان من وجهة نظره أن نترك له مقدم التعاقد مقابل أن يتنازل عن الشرط الجزائي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.