التخطي إلى المحتوى

عاجل عشقت حماتي في السر وعايز أتجوزها واطلّق بنتها.. أعمل إيه ؟ مبروك عطية يصدمه بفتوى لا تخطر على بال !!

انت الان تتابع خبر متصل : عشقت حماتي في السر وعايز أتجوزها واطلّق بنتها.. أعمل إيه ؟ مبروك عطية يصدمه بفتوى لا تخطر على بال !! والان مع التفاصيل

الرياض – روايدا بن عباس – 2022/06/17 الساعة 03:40 صباحاً | (عمار النجار)

ورد سؤال مفاجئ للدكتور مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر سابقا، من أحد الأشخاص يخبره أن قلبه تعلق بأم زوجته الصغيرة.

 

وقال إنه بعد كتب كتابه على الفتاة أدرك أنها لا تناسبه ومش طايقاه وهو كذلك أصبح لا يطيقها بسبب معاملتها له، لكنه في نفس الوقت أحب أم زوجته ودخلت في نفسه، ويريد أن يتزوجها ويطلق ابنتها، رغم أن الأم أكبر منه بـ 10 سنوات.

 

من جانبه قال الدكتور عطية إن هذا لا يجوز أبداً، حتى لو طلّق البنت، لأنه بمجرد أن عقد على الفتاة عقدة النكاح، فإن الأم تصبح محرمة عليه، وهذه قاعدة فقهية مثبتة.

 

وقام الدكتور عطية بمعاتبته في استعجاله بالزواج من الفتاة، وقال أن المفترض أن يتريث الرجل قبل قرار الارتباط بشخص آخر، ولابد أن يتأكد أن الآخر يوافقه ويقبل به، كي لا تحدث مثل هذه القصص المؤسفة بعد الزفاف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.