التخطي إلى المحتوى

عاجل بالتفاصيل.. مباحثات وزارية حول إنشاء المنطقة الصناعية الروسية بقناة السويس وزيادة الاستثمارات

أكدت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، أن العلاقات الاقتصادية المصرية الروسية تشهد تطورًا ملموسًا فى معدلات التبادل التجارى، وكذا المشروعات المشتركة خاصة مشروع إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر والتعاون القائم في قطاعات الطاقة والنقل.


 


جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدتها وزيرة التجارة والصناعة، مع دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة الروسى، على هامش مشاركتها فى منتدى سانت بطرسبرج الدولى، وشارك فى اللقاء السفير نزيه النجارى سفير مصر بموسكو،  والوزير مفوض تجارى يحيى الواثق بالله رئيس التمثيل التجارى، وياسر مصطفى رئيس المكتب التجارى بموسكو.


 


وقالت الوزيرة، بحسب بيان صحفي، إن اللقاء تناول أهمية تنمية حركة التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة الحالية خاصة وأن السوق الروسي يمثل أحد أهم الأسواق العالمية المستقبلة للصادرات المصرية بمعدلات تتجاوز الـ 500 مليون دولار سنوياً.


 


ونوهت “جامع”، إلى أن الاجتماع تطرق لآخر تطورات انشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر، والتي ستسهم في تحقيق نقلة كبيرة في مستويات التعاون التجاري والصناعي بين الدولتين من خلال توطين عدد من الصناعات الروسية في مصر ونفاذ منتجاتها لعدد كبير من الأسواق الدولية، لافتةً إلى أنه تم التشاور بشأن مشروع التعاون المصري الروسي في مجال النقل لتوريد 1300 عربة قطار سكة حديد، حيث تم  توريد جزء كبير من العربات وفقاً للعقد المبرم بين هيئة سكك حديد مصر والتحالف الروسي المجري، وجارى توريد الكمية المتبقية.


 


ومن جانبه أكد  دينيس مانتوروف وزير الصناعة والتجارة الروسي، حرص بلاده على الارتقاء بمستويات التعاون التجاري والصناعي والاستثماري بين مصر وروسيا لمستويات جديدة تصب في مصلحة الاقتصاديين الروسي والمصري على حد سواء، مشيراً إلى أهمية الاستفادة من العلاقات الاقتصادية المتميزة  بين البلدين كركيزة أساسية للمضي قدماً في تطوير المشروعات المشتركة الحالية وإنشاء المزيد من المشروعات الجديدة خلال المرحلة المقبلة.


 


وقال إن مشروع انشاء المنطقة الصناعية الروسية فى مصر يمثل أحد أهم المشروعات الواعدة على خريطة الاستثمار الروسى، ومن المخطط أن تشهد الفترة المقبلة تطورات إيجابية فى هذا الإطار.


 


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.