التخطي إلى المحتوى

عاجل شاهد .. حكاية وأسرار ليلة طلاق النجمة مديحة كامل بسبب «فتاة شاذة» مع رشدي اباظة.. ما حدث سيصدمك بالتأكيد !!

انت الان تتابع خبر حكاية وأسرار ليلة طلاق النجمة مديحة كامل بسبب «فتاة شاذة» مع رشدي اباظة.. ما حدث سيصدمك بالتأكيد !! والان مع التفاصيل

الرياض – روايدا بن عباس – 2022/06/20 الساعة 09:40 صباحاً | (عمار النجار)

امتلكت الفنانة المصرية الراحلة مديحة كامل ملامح البراءة والأنوثة مما مكنها من تجسيد مختلف الأدوار الفنية، وحققت نجاحات كبيرة، قبل أن تقرر وبشكل مفاجئ أن تبتعد عن الأضواء.

 

مديحة قالت عن اعتزالها إنها قرأت حديث الرسول «ص» الذي قال فيه: «المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف»، لذلك قررت أن تنسحب، وشعرت براحة نفسية كبيرة بعدها.

 

ولدت الفنانة المصرية مديحة كامل في مدينة الإسكندرية وذلك في عام 1948، وظهر حبها للفن في سن صغير، وبدأت تشارك في أعمال فنية بسيطة.

 

قال النقاد عن مديحة إن ملامحها فيها من البراءة والإثارة والجمال الغربي ما يؤهلها لوصول للعالمية.

 

خلال الحفلات المدرسية التي أقامتها مدرستها في المرحلة الإعدادية، اختيرت للقيام بدور «رابعة العدوية» في المسرحية المدرسية التي تحمل نفس الاسم، وحصلت عن هذا الدور علي كأس الجمهورية لأحسن ممثلة مدرسية.

 

عملت مديحة كعارضة أزياء لفترة وكانت والدتها بصحبتها، وعندما رآها المخرج أحمد ضياء الدين عرض عليها فرصة للعمل بالتمثيل، وكادت تطير فرحا، ولكنها اصطدمت برفض أهلها.

 

عندما كانت في الـ 17، عرض عليها محمود الريس الزواج، ووافقت فقط لأنه أكد لها أنه سيسمح لها بالعمل في الفن.

 

في عام 1963، أنجبت ابنتها الوحيدة ميريهان، ثم التحقت بكلية الآداب قسم علم نفس.

 

في عام 1964، شاركت في فيلم فتاة شاذة، مع الفنان رشدي أباظة والمخرج أحمد ضياء الدين.

 

تسبب فيلم «فتاة شاذة» في انفصالها عن زوجها لاحقا عام 1965 بعد 3 سنوات زواج بسبب غيرته الشديدة عليها وما تردد عن قصة الحب التي تجمع بينها وبين «أباظة» وهي الشائعة التي وصلت إلى زوجها الذي كان يغار عليها بشدة وحدثت بعض المشكلات بينهما وكانت وقتها لا تزال تدرس الآداب في جامعة القاهرة.

 

لم تحقق النجومية التي كانت تتمناها في البداية ولم تستطع منافسة نجمات الشبام ميرفت أمين ونجلاء فتحي، حتى تحقق حلمها عام 1966 في فيلم «30 يوم في السجن»، مع الفنان فريد شوقي.

 

تزوجت في تلك الفترة من المخرج شريف حمودة غير أنها انفصلت عنه بعدة عدة أشهر بسبب رغبتها في العمل الفني، واهتمت حينها بالعمل وابنتها «ميريهان» فقط، لأنه دعاها أيضاً إلى الاعتزال والتفرغ لحياتها الزوجية.

 

عانت من مرض القلب لسنوات، وأصيبت بأول جلطة عام 1975، أثناء تصوير مسلسل «الأفعى».

 

قدمت عدد من الأدوار الجريئة، وتقلدت البطولة النسائية، فشاركت في 75 فيلم سينمائي خلال 12 عاما.

 

طاردتها الشائعات عن ارتباطها بأحمد رمزي، وعمر خورشيد، تزوجت بعدها من المحامي جلال الديب الذي جمعتها به قصة حب كبيرة وتعتبره «ميريهان» ابنتها، مثل والدها لأنه قام بتربيتها وعاملها بحنان الأب وعطفه.

 

يقول الملف الصحفي الخاص بسيرتها الفنية والموجود بمكتبة المركز الكاثوليكي الذي نشر عنها في أواخر السبعينيات إنها اتهمت بتهريب المخدرات خلال عودتها من العاصمة اللبنانية بيروت لكن تم الإفراج عنها سريعاً وتسوية القضية.

 

قررت ارتداء الحجاب عام 1992، أثناء تصوير فيلم «بوابة إبليس»، وسببت مشاكل للمنتج، وتم الاستعانة بدوبلير لتصوير مشاهدها المتبقية.

 

تقول ابنتها ميريهان إن والدتها عندما أصيبت بسرطان الثدي وأجرت عملية ناجحة وعدتها أن تكف عن التدخين، ولكنها فشلت في ذلك، وعندما ارتدت الحجاب طلبت منها أن تصلي بها، وبكت عندما قرأت القرآن، ولم تكن تحب الظهور مطلقا.

 

رحلت مديحة عام 1997، في رمضان بعد صلاة الفجر وهي تمسك المصحف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.